Show More

طه صبان 

Taha Sabban

 

Scroll Down for English

 

لا يتردد طه الصبان ١٩٤٨م في رواية لقاءه بالفنان المرحوم عبدالحليم رضوي عندما علم بوصوله الي ارض الوطن منتصف الستينات وبعث اليه برسالة يطلب لقاءه وعندما حان الموعد قدم الصبان رسمة لبورترية يصور فيه الرضوي هدية لقاءهما الأول، و لم يتوقع الصبان فيما بعد أن تنشأ بينهما علاقة مبجلة رسمت بينهما خطوط من الطول والعرض لم يفرقهما غير القدر، مات صديق عمره ومعلمه بعدما إمتدت علاقتهما أكثر من أربعين عامآ، لا زال حضور هذه العلاقة عالقآ في ذاكرته الإنسانية المتفردة.

يقول الصبان أنه سيظل يدين للرضوي بالكثير فقد أعانه على أن يبقى متيقضآ تجاه خصوصيته الجمالية وتفوقه في المحترف المحلي في بدايته المبكرة ويستطرد قائلآ أول مواقف الرضوي يرحمه بدأت عندما وضع اسمي ضمن المشاركين عام ١٩٦٧ م في آول معرض يقام على قاعة مركز الفنون الجميلة بإعتباره أول مركز للنشاط التشكيلي في البلاد وفي مدينة جدة تحديدآ، شارك الصبان في هذا المعرض مع نخبة من الفنانين المبدعين الذين إبتعثوا للدراسة خارج المملكة، معتبرآ هذا الموقف وتلك المشاركة شرفا وتشجيعآ له وإشارة واضحة للرهان على موهبته و دفاعآ عن مصيره كفنان مبدع جدير بالتقدير.

 

سافر الصبان الى بيروت عام ١٩٦٦ م عندما كانت قبلة العالم العربي ومنبر المثقفين والمبدعين على مختلف أشكالهم ما عزز إحساسه بأهمية الفن، وإبان عودته في نفس العام قرر دراسة الفن في روما حيث كانت هي الأخرى قبلة الفنانين من بقاع الأرض، و منبرآ لتيارات الفكر الجمالي، فور وصوله إلى روما حاصرته الظروف الإجتماعية القاهرة، فإنهزم عائدا من مدينة الفنون حاملآ خيبة أمل دون أن يتحقق له إستكمال دراسة الفنون الجميلة في إحدى أكاديميات إيطاليا، عاد الصبان بسبب مرض والده يرحمه الله، الذي توفى بعد مرضه مباشرة، وقد أجبرته تلك العودة على الإلتحاق بوزارة الإعلام من أجل مستقبله الإجتماعي ومن أجل الوقوف إلى جانب عائلته. غير أن صبان عاد وأستأسد لموهبته عندما سافر إلى بريطانيا لدراسة إخراج برامج التلفزيون، إذ منحته تلك الرحلة املآ ليصبح فنانآ، في بريطانيا عرف الصبان أن الفن ضرورة حضارية في حياة مجتمعها، فحرضته تلك الثقافة على إنتاج مجموعة من الأعمال الفنية التي سجل بها إقامة أول معارضه في مدينة كوليشيستر عام ١٩٧٥م ثم تلاه معرضآ آخر في مدينة جلاسكو عام ١٩٧٦م لقد أثارت رحلته اللندنية بلاغة موهبته الفنية المبكرة تجاه الفن وساهمت في ترسيخ ثقته بنفسه، ولا يقف الصبان عند هذا الحد بل يكشف مرارا دور والده السيد محمد صالح الصبان يرحمه الله في دعم موهبته معنويآ وماديآ عندما كان يعينه على ممارسة هوايته بشراء الكراسات والألوان مشترطآ على ابنه الا تمتد هذه الهواية على حساب دراسته، يشعر صبان بغصة في نفسه ان والده لم يشاهد او يعرف ماوصل إليه ابنه الفنان من شهرة جعلته واحدا من بين الفنانين الأكثر أهمية في المحترف التشكيلي السعودي.

 

ولد طه الصبان في مكة المكرمة قبلة المسلمين قاطبة وأطهر بقاع الأرض، عاش طفولته في المدينة المقدسة بكل طقوسها وعوالمها الأثيرة إبتداء من العمارة في المساجد والقباب النورانية مرورآ بطقوس الحياة الإجتماعية الموغلة في التقاليد الشرقية وأنتهاءا بالعلامات والإشارات البليغة مثل تدافع الحجاج بمختلف جنسياتهم وثقافتهم وتدفق البضائع بتعدد أنواعها وأشكالها. وفضلآ عن ذلك فقد عززت تنقلاته مع عائلته بين مكة وجدة مكتسبات جديدة تتصل بالمدينة التاريخية والبحر عشقه الأول الذي لازال يمارس سحره على بلاغته الفنية، يذهب الصبان الى البحر ليختلي بالمبدع داخله كما في خلوة مع قلبه، لقد ساهمت كل تلك الذخائر في تعزيز استلهام ذاكرة المدينة المقدسة والتاريخية والبحر وقد استفاد من صياغة تلك المتخيلات عندما اعتنق المفاهيم الجمالية التي تتصل بالأصالة والمعاصرة التي انتصبت على جدران لوحاته التي نلمس من خلالها الطرز البنائية والمعمارية والرمزية والشكلية التي تتشكل منها المدن العتيقة.

 

تكشف أعماله في المعرض صور ومتخيلات وطقوس إستلهمها من المدينة المقدسة مسقط رأسه والمدينة التاريخية جدة التي جسد الصبان موروثاتها البصرية التي تمتد من الى الحياة العامة والفلكلور الشعبي و تضاريس البحر والمراكب المتلاصقة كما في مؤاني المدن القديمة، يستثمر الصبان كل الطقوس التي من شأنها إحياء الذاكرة الزمانية والمكانية في المدن التاريخية كما في فيلم تسجيلي يستعيد فيه ذاكرة الإمكنة والحياة بكل القيم التي إحتضنتها أروقتها الحية و التي لا ينفك الصبان من اعادة تصوير تفاصيلها البسيطة والتي تتصل بإحياء الموروث وتعزيز بنية الهوية المحلية. تكشف تكويناته إستحضار المرأة في أشد حالاتها حضورآ في المدن القديمة، فمرة نراها في مشهد فلكلور غنائي متماهية بأجسادها الرشيقة ومرة في مشهد جماعي مثل حسناوت يطرزن امسية مشتركة، تكشف صباغاته اللونية إنحيازه للألوان الأكثر فرحآ والتي تبدوا متعانقة ومتصالحة مع متخيلاته البصرية.

 

يعشق الصبان العمارة العربية القديمة التي تتزين جدرانها بالرواشين والمشربيات التي طالما تغنى بها البيت العربي كما يعشق البحر والصيادين والمراكب التي تثير بلاغتها الجمالية المرهفه هدفآ ساميآ بإعتبارها مصدرآ للرزق وللغذاء كما هو حال كل المدن التاريخية العتيقة التي تسكننا كيفما

كانت.

TAHA doesn’t hesitate to tell the story of how he met the late artist AbdelHalim Radwi. When Taha first learned of his arrival to the homeland during the mid sixties and he had received a letter from his asking for a meeting. When the time set for the meeting arrived, Sabban painted a portrait of Al Radwi as a gift for the meeting. Sabban did not predict that this meeting would be a beginning of a much venerated relationship that only destiny could end. Sabban’s old friend died after more than 40 years of friendship that is still present through his personal and individual memory. Sabban says that he will always be in debt to Al Radwi for mentoring him through his beginnings and teaching him to focus on his individuality and his skills locally. He follows up remembering Al Radwi (may his soul rest in peace) when he listed Sabban’s name amongst the participants in the first exhibition to be held in the hall of fine arts centre which was considered as the first centre for fine arts activities in the city of Jeddah. Al Sabban participated in this exhibition with several of the best artists in the country who studied art abroad. He considered his participation as an encouragement and honor, and a clear sign for him to bank on his talent and to defend his destiny as renowned artist.
 

Sabban traveled to Beirut when it was the center of the Arab world and a platform for all creative and cultural minds in their different talents, which in turn reassured his sense of the importance of art. He later decide, upon his return in the same year, to study art in Rome which was also a platform for international artists and aesthetic currents of thoughts. As soon as he reached Rome he was cornered by terrible social issues, he then returned disappointed and defeated without having the chance to continue his studies in one of Italy’s best art schools. Sabban returned amidst his father’s illness (May his soul rest in peace), who passed away right after he got sick. This setback forced him to join the Ministry of Information to insure a better social future and to stand by his family. However, Sabban returned and made his talent a priority when he traveled to the United Kingdom to study Television Program Directing, in which this trip granted him hope to practice a career in arts. Sabban realized, while in Britain, that art is a cultural necessity in the British society. After that he was motivated to produce a series of projects that marked his first art exhibition in the city
of Colchester then he followed it with another exhibition in the city of Glasgow. His London trip provoked the peak of his early talent and contributed to his confidence. Sabban constantly reminds people of the big role his father, Mr. Saleh Sabban (may his soul rest in peace), played in his life as an artist, whereas he encouraged and supported him both morally and financially. He used to buy him coloring books on the condition that his hobby doesn’t conflict with his studies. Sabban often feels a lump in his heart for not being able to show his father the kind of artist his son is today, an artist among the best artists in Saudi Arabia.

Taha Sabban was born in Mecca, the world’s pilgrimage destination for all Muslims and the purest land on earth. He lived his childhood in the city practicing all its traditions and rituals, beginning with the architecture of the mosques and the domes of light, to the social life that is immersed with oriental traditions and to the grand events like the yearly pilgrimage and the commerce of different kinds of merchandise from all around the world. Moreover, his constant moving with his family from Mekka to Jeddah, reinforced new winnings connected to the old historic city and his first love, the sea, till this day the sea imprints on his work and art. Sabban visits the sea every time he wants to be alone with the creative artist inside of him and his heart. All these supplies helped to inspire him with the old and holy city memories. He used his inspiration when he embraced the beauty aspects that are connected to the authenticity and modernism embodied on the walls of his paintings that ooze of architectural, symbolic, and contemporary traits that make an ancient city.
 

His art works in the exhibition reveal images and inspiration from his hometown, the holy city of Mekka, and the ancient city of Jeddah, that Sabban embodies its visual heritage from the public life and folklore to the topography of the sea and the adjacent boats like all the cities by the sea. Sabban invests all the rituals that can revive the time and place memory of historic cities as if it was a motion picture where he recalls the places and life through all the values that was embraced in its living alleys; and that Sabban won’t stop visualizing through his work, which revives history and reinforces the local identity. His compositions reveal women in its most present stages in old cities. We see her once in a musical folklore scene swaying her beautiful body; and another time we see her within a group l sewing a night together. His colors reveal that he prefers joyful colors that embrace and flatter his visual imaginations.
 

Sabban adores Arabian architecture using “Rawachine” and “Mashrabiyya” and that have always decorated a true authentic Arabian home. He also adores the sea, the fishermen, and the boats; that emphasize its beauty in its noble purpose of being a source of livelihood and food. Just like all ancient cities that live in us no matter its state of being.

Abdul Aziz Ashour August 2015, Jeddah. 

© Hafez Gallery 2019

Jeddah, Saudi Arabia

  • Black Instagram Icon
  • Black Twitter Icon
  • Black Facebook Icon
  • Black YouTube Icon