1/5

         Osama Esid  اسامة السعيد Suleiman's Tent خيمة سليمان

ولد أسامة السيد في مدينة دمشق في سوريا عام 1970، ودرس التصوير الفوتوغرافي في معهد دمشق التقني بينما كان يعمل في محل والده للخياطة. عام 1994، سافر إلى باريس وبعدها بعامين انتقل إلى الولايات المتحدة الأمريكية واستقر عام 1996 في ولاية مينيسوتا الأمريكية حيث اختار تخصص فني طب العيون في كلية ولاية فلوريدا.شكّلت أحداث 11 سبتمبر 2001 نقطة تحول في حياة السيد، حيث اعترته رغبة عارمة في التعريف عن نفسه وأصله والتمعن في مفهوم الاستشراق في زمن تغييرت فيه النظرة تجاه المجتمع العربي. ولتحقيق هذه الغاية، توجه عام 2003 إلى القاهرة، حيث أسس الإستوديو الخاص وبقي ثلاث سنوات هناك التقط خلالها معظم صوره الفوتوغرافية، كما شارك في ترميم 1914 لوحة زجاجية في معرض "لينرت ولاندروك" الشهير، وعمل كمصمم مسارح. عام 2007 عاد السيد إلى الولايات المتحدة الأمريكية، ولكنّه بقي يسافر بشكل متقطع إلى اسبانيا حتى عام 2012 وذلك للانتهاء من التحضير لمعرضه بعنوان "مسرحية للمثيل: التجربة المصرية"، من تنسيق الثنائي الإسباني «ماساسام»، المؤلف من ساندرا موناك المقيمة في مدريد ومونيكا سانتوس المقيمة بباريس، ومن إنتاج البيت العربي. كما عُرضت أعمال هذا المعرض في أماكن أخرى في أوروبا، وفي الولايات المتحدة الأمريكية، وأفريقيا. حصل السيد على العديد من الجوائز لعمله المتميّز، بما في ذلك جائزة ولاية مينيسوتا للفنون الجميلة عام 2008، وخلال العام نفسه، حصل على الزمالة الفنيّة من مؤسسة ماكنايت، في مينيسوتا. هناك أبدع في إنتاج عمله الفني الذي عُرض عام 2010 في معرض فرنكلن للأعمال الفنية في مينيابوليس. كما أقام السيد العديد من المعارض الشخصية في صالات عرض عالمية مختلفة في إسبانيا وفرنسا، وشارك في العديد من المعارض الفنية الجماعية العالمية، مثل: آرت دبي، آرت هونج كونج، آرت شنغهاي، وصور باريس. عام 2010، حصل متحف تروبين في أمستردام على مجموعة مختارة من أعمال السيد لعرضها ضمن مجموعة الصورالدائمة. عام 2012 نظّم معرضه الأخير بعنوان "العرب اكسبريس" في متحف موري للفنون في طوكيو والذي استمر لمدة أربعة أشهر.واليوم، ينظم السيد ورش عمل دورية في دول الشرق الأوسط، ومعظمها في دبي والكويت، والبحرين، حيث يدّرس عمليات الطباعة البديلة مثل: فان دايك براون، الطباعة الزرقاء، النيجاتيف، وعملية "الكولوديون الرطب" للمصورين والفنانين.."عندما كنت طفلاً كانت تخيفني الصور في ألبوم الصور العائلي، فلم أكن أتمكن فهم صور الناس مع ثقب في العيون، أو تقبل صور الأطفال غير الواضحة. ولعل الأكثر رعبا بالنسبة لي كانت فكرة أن هؤلاء الناس يعيشون في عالم فقد ألوانه.عام 1977، ظهر مفهوم جديد للصور، وهو مفهوم الصور المربعة والملونة، والتي انضمت إلى ألبوم الصور العائلي. بالنسبة إلى والدي، فقد كان للذة الفورية التي تمنحها كاميرا بولارويد تأثير سحري في إسعاده. أما النسبة إلي، فقد أجابت كاميرا بولارويد عن الكثير من التساؤلات التي طرحتها لمعرفة من أين جاءت الألوان. ولكنها أثار أيضاً سؤالاً فضولياً آخر وهو "كيف تدخل الألوان إلى الداخل؟" وأصبح هذا الأمر جلّ اهتمامي في التصوير التقني.لا زلت أشعر أن الصور الملونة تجسد السعادة، وبدأت إضافة الألوان إلى صورالأبيض والأسود التي التقطتها...ولعلها طريقتي الخاصة في إضفاء السعادة في نفوس هؤلاء الناس الذين يعيشون في هذا العالم الذي فقد ألوانه. " 

 

Born in Damascus in 1970, Osama Esid studied at the Technical Institute of Damascus while working in his father’s tailor’s shop. In 1994 he left Syria to travel to Paris, moving to the U.S. two years later. and studied Ophthalmic Technician at Florida State College moved to Minnesota He has lived and worked in Minneapolis, Minnesota, since 1996. September 2001 was a turning point in Esid’s life. After the events of September 11, changing perceptions toward the Arab community pushed Esid to want to define who he was and where he was from, and to question the notion of Orientalism. To that end he traveled to Cairo, Egypt, where he established his studio and remained for three years. From 2003 until 2005 he developed the majority of his series in Cairo and also worked in Lehnert & Landrock workshop, restoring 1914 glass plates and also as a stage designer. In 2007 Esid returned to the U.S., traveling intermittently to Spain until 2012 for his exhibit entitled “A Play on Representation: the Egyptian Experiment,” curated by Masasam and produced by Casa Árabe. During this time, his photographs were exhibited elsewhere in Europe, in the United States, and in Africa. Esid has received several awards for his work, including the Minnesota State Fair Fine Arts Award in 2008, and, during the same year, he was awarded a McKnight Foundation fellowship, with the resulting work displayed in 2010 at Franklin Art Works in Minneapolis. Esid has had many solo exhibitions in various galleries in Spain and France and has also presented his work at several international art fairs, such as Art Dubai, Art Hong Kong, Art Shanghai, and Paris Photo. In 2010, Tropen Museum in Amsterdam acquired a selection of his works for their permanent collection. The most recent exhibit of his work, “Arab Express,” took place at the Mori Art Museum in Tokyo, Japan, for four months in 2012.Esid holds regular workshops in the Middle East, mostly Dubai, Kuwait, and Bahrain, teaching alternative printing processes—such as Van Dyke brown, cyanotype, paper negative, and wet plate collodion—for photographers and artists.

“As a child I was frightened by the images from my family photo album. I was unable to understand the images of people with piercing eyes and images of blurred children. Most frightening of all was the thought those people lived in a world that had lost its colors. In 1977, a new form of photograph appeared, square and colorful, to the family photo album. For my father, it was the instant gratification of the Polaroid camera that made him so happy. For me, the Polaroid camera brought the answer of knowing where the colors came from. But it also raised another question: “How did the colors get inside?” This became my interest in technical photography. Still feeling that colored pictures embodied happiness, I began to hand color my black and white images. I guess it was my way of giving happiness to those people who lived in that world that lost its colors."

© Hafez Gallery 2019

Jeddah, Saudi Arabia

  • Black Instagram Icon
  • Black Twitter Icon
  • Black Facebook Icon
  • Black YouTube Icon