ثريا البقصمي

Thuraya Al Baqsami

Scroll Down for English

ولدت ثريا البقصمــي بعــد أختهــا التــوأم فريــدة فــي المستشــفى الأمريكانــي فــي الكويــت عـام 1951. فــي عــام ١٩٥٦ ،أُرســلت ثريــا إلــى مدرســة الشــويفات الداخلّيــة فــي لبنــان. فـي عـام ١٩٥٨ اندلعـت حـرب أهليـة فـي لبنــان الذي أدى إلــى عودتهــا مــع إخوتهــا إلــى الكويــت. 

 

أرادت ثريــا، بعــد انتهائهــا مــن الدراســة الثانويــة أن تكمــل دراســاتها فــي الفنــون، لكنهــا اصطدمـت بغيـاب أي تعليـم رسـمي للفنـون فـي الكويـت فـي وقتهـا. وكانـت القاهـرة وجهـة مهمــة للكويتييــن الذيــن أرادوا إكمــال دراســتهم فــي مجــالات متخصصــة، فالتحقــت ثريــا بكلّيـة الفنـون الجميلـة فـي الزمالـك بالقاهـرة. بعد قضاء بعض من الوقت شعرت ثريـا أن السـنوات التـي قضتهـا هنـاك لـم تكـن مثمـرة، أحسـت أنهــا عالقــة هنــاك فــي مكانهــا، وأن عملهــا لا يتطــور ولا يتقــدم مطلقــاً.

 

إنتقلت إلى موسـكو عـام ١٩٧٤ مع زوجها، حيـث التحقـت بمعهـد “سـوريكوف”، وهـو مـن أهـم جامعـات الفنــون فــي روســيا، فحــازت مــن هنــاك علــى شــهادتي البكالوريــوس و الماجيســتير. اســتفادت ثريــا بشــكل كبيــر مــن دراســتها الأكاديمّيــة للفنـون فـي روسـيا، فقـد تعلّمـت هنـاك أولاً أن الفـن مهنـة، وأن عليهـا أن تـرى فـي عملهـا جهـداً حقيقّيـاً، وقـد كانـت هـذه بالنسـبة لهـا فكـرة ثوريـة فـي وقتهـا. وقـد حّركتهـا هـذه العقليــة التــي اعتمدتهــا لكــي تقــارب عملهــا مــن منظــور دؤوب وجــاد. بـدأت هنـاك بتعلـم التقنيـات الغرافيكيـة وتقنّيــات الطباعــة المختلفــة، و بالأخــص الليثوغــراف و اللاينــو، وقــد أثــرت هــذه التقنيــات بشـكل كبيـر فـي عملهـا الإبداعـي، الـذي أصبـح فـي مـا بعـد مشـهوراً لاسـتعمالها لأسـاليب الغرافيكّيـة التـي كانـت مجهولـة لحـد كبيـر فـي العالـم العربـي. تخصصـت ثريـا فـي سـنوات الماجيسـتير فـي رسـوم الكتـب، إذ أنهـا كانـت مّصـرة علـىَ جمـِع عملهـا الأدبـي والفنـي فـي إطــار واحــد، و قــد رأت أن جمعهمــا فــي كتــاب كان أســرع طريقــة لتحقيــق ذلــك.

 

بعـد قضائهـا سـبع سـنوات فـي موسـكو، أتنتقلت ثريـا مجــدداً إلــى ســياق ثقافــي مختلــف تمامــاً، إلــى أفريقيــا بالتحديــد. فقــد بــدأ زوجهــا عملــه كديبلوماســي فــي ســفارات الكويــت فــي زائيــر والســنغال، وانتقلــت معــه للعيــش فــي القـارة الإفريقيـة، بعـد أن أختبـرت أحسـاس الأمومـة. بـدأت المناخـات الأفريقيـة المميـزة بطبيعتهـا وتقاليدهـا وشـعبها، بالتأثيـر بشـكل تلقائـي علـى أعمـال ثريـا.

 

تعلّمـت ثريـا الرسـم علـى الحريـر أيضـاً فـي دّكار مـن زميلـة لهـا، و اكتشـفت أنها تسـتطيع عند الرســم علــى الحريــر، أن تخــط محيــط وجــوه شــخص ّياتها وعيونهــم بخطــوط بيضــاء عريضــة، مثلمــا هــي الحــال فــي لوحاتهــا المحفــورة باللاينــو. بــدأت باســتعمال هــذه التقنّيــة علــى القمــاش أيضــاً، باســتخدام الصمــغ، وكانــت نتيجــة هــذه التجــارب ولادة أســلوبها الخــاص، وهـو المـزج بيـن الطباعـة والرسـم علـى الحريـر والفـن التشـخيصي. 

 

يعّبـر عملهـا عـن صـوت متمّيـز و فريـد فـي المنطقـة، صـوت لا يخضـع للضغـوط الإجتماعيـة و السياســية التــي واجهتهــا و تواجههــا، و تخلــق خلفّيتهــا المتمّيــزة و تعــدد الثقافــات الــذي أثّــر فــي حياتهــا، مزيجــاً مــن التواريــخ والأفــكار والأشــكال فــي عملهــا، مزيــج دائــم التحــول و التغيــر، لا زلنــا نشــهده حتــى يومنــا هــذا. 

  

Thuraya Al-Baqsami was born just after her twin sister Farida at the American Hospital in Kuwait in 1951. In 1956, Thuraya was sent to the Choueifat boarding school in Lebanon, however she returned to Kuwait as a civil war broke out in Lebanon in 1958.

 

After high school, Thuraya wanted to pursue a degree in the arts, but no formal arts education existed in Kuwait. At the time, Cairo was a major destination for Kuwaitis seeking higher education in specialized fields, so she applied to the Egyptian faculty of Fine Arts in Zamalek, Cairo. After spending some time Thuraya felt that she was stuck there and that her work wasn’t evolving or developing at all. 

 

In 1974 she moved to Moscow with her husband. She then enrolled in the Surikov Institute – one of Russia’s most renowned art universities – and eventually completed her Bachelor’s and Master’s degrees there. Her exposure to a Russian art training was extremely beneficial. She was taught that being an artist was a profession, and that she should view her work as legitimate labor, a revolutionary idea for her at the time. Having that mindset lit a spark, and motivated her to tackle her work with a much more dedicated attitude. It is here that she learned various graphic print-making techniques – namely lithograph and linocut – that affected her creative output greatly. Later in life, her work became best known for these graphic techniques, which were virtually unheard of in the Arab world. For her Master’s degree, she specialized in book illustration. She was still adamant about uniting her writing and her art together, so joining them in the form of a book seemed like the fastest way to achieve that goal. 

 

After spending seven years in Moscow, she was placed in an entirely new cultural context: Africa. Her husband began working as a diplomat at the Kuwait embassies in Zaire and Senegal, thus moving to Africa in the late 1970s, now mothering a child. The African context, with its distinct landscape, peoples, tradition and history, was immensely inspiring to Thuraya. 

 

Dakar is also the place where Thuraya learned the technique of painting on silk from an acquaintance. Through silk painting, she discovered she could make bold white lines to contour her figure’s faces and eyes, similarly to her linocut prints. Soon, she began to use this technique on canvas using tubes of glue. As a result of this experiment, her signature style was born: a mixture between print making, silk painting and figurative art. 

 

Her work presents a singular voice in the region, one that does not bow down to the societal and political pressures it faced and continues to face. Her idiosyncratic background and multi-cultural exposure creates a mélange of histories, concepts and forms in her works that are still ever changing and evolving today.

© Hafez Gallery 2019

Jeddah, Saudi Arabia

  • Black Instagram Icon
  • Black Twitter Icon
  • Black Facebook Icon
  • Black YouTube Icon